هل علامات الشيخوخة تزعجك؟

يترك التقدم في العمر آثاره على ووجوهنا فتظهر التجاعيد و الثنايا غير المرغوب فيها. و لعلك تساءلت يوما لماذا يتضح خطوطا و تجاعيد تركتها السنين على ملامحنا و وجوهنا, بينما يزداد نجوم الفن و المشاهير شبابا و نضارة و جمالا ! و تظهر بشرتهم كبشر الأطفال رغم تقدمهم في العمر.

يمكننا اختصار الجواب في كلمة واحدة, ألا و هي ” البوتكس”. حقن البوتكس صيحة فعالة و رائجة من صيحات عالم الجمال, والبوتوكس هو مادة يتم استخلاصها من إحدى أنوع الباكتيريا و هذه المادة تقوم بالتأثير على نبضات الأعصاب و يستخدم البوتوكس لعلاج جميع أنواع التجاعيد وعلامات تقدم العمر وهي تجاعيد الشيخوخة و تجاعيد تعبيرات الوجه و تجاعيد العينين التي تظهر بشدة عند الضحك أو العبوس أو التعرض لأشعة الشمس و تجاعيد الجبهة و المنطقة التي تمتد بين الأنف و الفم و العنق و حيث يتم إدخاله في الجسم عن طريق الحقن.

لا يقتصر استخدام البوتكس على عملية إرجاع الشباب لبضع سنوات إلى الوراء فحسب أو علاج التجاعيد في الوجه فقط, بل له فوائد عديدة أخرى ساعدت على حل مشكلات مستعصية كان الظن بأن لا حل لها. من أهمها, علاج التعرق الزائد وهي حالة اضطرابية تصيب بعض الناس بحيث يتعرقون بكميات كبيرة تزيد عن الحد الطبيعي. يفيد هذا العلاج بشكل فعال في تعرق منطقة الإبط، وباطن اليد وباطن القدم والوجه، وباستعمال البوتكس فإن التخلص من هذه المشكلة أصبح سهلاً وتعتبر طريقة العلاج بالبوتكس بسيطة وآمنة تحتاج المناطق المحقونة بالبوتكس إلى تخدير موضعي قبل الحقن ويتم استعمال إبرة دقيقة جداً والألم يكون بسيط.

من استخدامات حقن البوتكس الأخرى, علاج الصداع النصفي. أصبح مؤكدا أن حقن البوتوكس لها تأثير كبير في إزالة التجاعيد في الوجه وتحت العين. و لكن خلال الفترة الماضية, أصبح لحقن البوتكس دور مهم أخر إضافي لعملها الأساسي التجميلي فتم مؤخرا إثبات قدرة الحقن بالبوتكس على حل مشاكل خطيرة في العين، حتى قرر الباحثون و الأطباء باستخدامه كعلاج ناجع و فعال للتخلص من ألام الصداع النصفي المزمن.

يمكننا القول بشكل عام, بأن حقن البوتوكس هو علاج آمن وفعال جداً في علاج التجاعيد وأيضاً في الوقاية من زيادتها مع التقدّم في العمر. و علاج حالات اضطرابية أخرى كمت ذكرنا سابقا إذ أنه من الممكن تكرار الحقن كل عدّة أشهر، كما يمكن التوقف عن الحقن بدون أي مضاعفات. يمكنكم الحصول على المزيد من التفاصيل حول إزالة التجاعيد في الوجه من خلال الضغط هنا.


فحص ما قبل الزواج

أصبح فحص الزواج في دبي وغيرها من الفحوصات الطبية في يومنا هذا أمر ضروري و لا غنى عنه لاستمرار حياتنا و للتمتع فيها بصحة و اطمئنان. إذ أن الفحوصات الطبية لا يتم إجرائها فقط عند وجود مشكلة معينة بل تكمن أهميتها أيضا في الكشف المبكر عن الأمراض مما يزيد من فرص نجاح العلاج أو الوقاية منها قبل حدوثها أصلا. و لا شك بأن هذه الفحوصات متعددة و تتطور مزامنة لتطور العلم و الأجهزة الطبية و بذلك أصبحت نتائجها دقيقة جداً.

ولأن الزواج وتكوين أسرة من أهم الأهداف الإنسانية, ولأهمية الحياة الأسرية السليمة و لأجل إنجاب أطفال أصحاء طبيعيين أصبح لا بد من إجراء فحص ما قبل الزواج. هذا الفحص مهم جداً لتجنب الأمراض الوراثية، وكذلك للتأكد من أن كليهما لا يحملان أمراضاً معدية تنتقل من خلال الاتصال الجنسي. وبسبب التأثير الكبير الذي يحدثه وجود هذه الأمراض على جميع أفراد العائلة فتعكر سعادتهم و صفو عيشهم و تجعلهم يعيشون في ضغط نفسي و جسدي ومادي, أصبحت الحكومات تحاول الحد منها من خلال فرض إجراء هذا الفحص على كل من هم مقبلين على الزواج و الذي يوضح احتمالية إصابة أبنائهم بأمراض عدة مثل الثلاسيميا و الذي يعد مرض ينتقل فقط عن طريق الطرق الوراثية و وغيرها من الأمراض الوراثية الأخرى.

يتم إجراء هذه الفحوصات في مراكز متخصصة تقدم خدمات صحية مختلفة لجميع الفئات العمرية. و لأن هذه الفحوصات حساسة و نتائجها مهمة و يقتصر عليها مستقبل أسرة بأكملها يجب اختيار مراكز ذات خبرة و ثقة عالية. حيث يتم في هذه المراكز أخذ عينة دم من الرجل وأخرى من المرأة وإحداث تزاوج بين العينتين ليكشف عن الأمراض التي من الممكن ان تحدث عند التزاوج, وتبين الفحوصات إذا كان أحد الطرفين حامل لمرض وراثي معين أو سليم تماماً منه وهذه الفحوصات تساعد على تحسين النسل والتقليل من الأمراض و تمنع حدوث المشاكل مستقبلاً حول هذا الموضوع فيكون كل شيء واضح من البداية ولهم حرية الخيار وتحمل مسؤولية قراراتهم. للمزيد من التفاصيل يرجى الضغط هنا.