Category: منوعات

الهجرة الى نيوزلندا

يسعى الكثير من الناس من مختلف دول العالم الهجرة إلى بلاد يستطيعون فيها عيش حياة كريمة يتوفر فيها فرص العمل ويتمتعون فيها بخيرات الطبيعة بأمان وسلام، بعيداً عن الضغوطات السياسية والظلم والاضطهاد. تعتبر الهجرة الى نيوزلندا من أكثر الوجهات المفضلة لدى المهاجرين سواء كانوا طلاب أو رجال أعمال ومستثمرين أو ذوي مهارات وخبرات عالية في العمل. حيث تعد نيوزلندا من الدول المتطورة ديموقراطياً ومتقدمة اقتصادياً وبذلك تصنف بأنّها من البلدان الأقل فساداً على مستوى العالم، والأكثر حرية اقتصادية، والحرية الفكرية فيها مصانة لذلك يعيش المجتمع حياة أمان واستقرار.

وفضلاً عن كون نيوزلندا تشتهر بمناظرها الطبيعية الجميلة والخلابة ونمط الحياة الراقي الهادئ، تحظى هذه الدولة المذهلة بسمعة دولية متميزة كأحد مقدمي التعليم ذو الجودة العالية مع مجموعه متنوعة وواسعة من الدراسات الممتعة. وقد صنفت نيوزلندا من ضمن الدول الأفضل أداء من حيث جودة نظامها التعليمي وفقاً لمؤشر الحياة الأفضل بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، الأمر الذي يجذب الطلاب من مختلف الدول في العالم يحفزهم في الهجرة إلى نيوزلندا والسعي في الحصول على تأشيرة الطلاب النيوزلندية بما تحمله من ميزات عديدة.

إضافة إلى كل ذلك، فأن الدولة النيوزلندية تتمتع بقوة جذب كبيرة لأرباب العمل والشركات وكبار المستثمرين. حيث تتمتع دولة نيوزيلاندا باقتصاد عالمي حديث ومزدهر والذي شهد نمواً ملحوظاً في مطلع القرن الواحد والعشرين ميلادي، ويبلغ فيها مستوى الإنتاج المحلي نسبةً عالية للفرد، وتعتمد هذه الدولة بشكل أساسي على التجارة العالميّة، ومن أهم القطاعات في البلاد هو قطاع الخدمات، بالإضافة إلى الصناعات التحويليّة، واستخراج المواد الخام، والزراعة. وتمنح نيوزلندا فيزا المستثمر خصيصاً لأصحاب المال الذين يرغبون في الاستثمار في البلاد والعيش فيها لمدة سنتين على الأقل، والعمل في الأسهم مثلا أو غير ذلك مما يجعل قوة الجذب تلك هائلة.

هناك بعض الشروط العامة المطلوبة والتي تلتزم بها مؤسسات الهجرة والتي يجب على أي متقدم لطلب الحصول على قبول من أجل الهجرة إلى نيوزلندا التقييد بها وأخذها بعين الاعتبار والعمل بها، تتلخص هذه الشروط كما يلي:

1- اتقان اللغة الإنجليزية اتقناً تاماً.
2- إحضار شهادة طبية تؤكد بأنك بصحة جيدة.
3- إحضار شهادة حسن سلوك وخلو ملفك من أي جريمة.

التمريض المنزلي رعاية صحية في وقت الحاجة

لقد حثت جميع الكتب السماوية على العناية بالإنسان وتكريمه منذ نعومة أظافره إلا أن يصبح مسناً في أواخر أيام حياته. تعد مرحلة الطفولة من أكثر المراحل التي يحتاج الإنسان فيها إلى العناية والرعاية بمختلف النواحي والتي تشمل الجوانب النفسية والغذائية ولا سيما الصحية، نظراً لعجز الأطفال عن القدرة على الاعتناء بأنفسهم والاهتمام بصحتهم كما يستطيع البالغين. ولأن أطفالنا هم قرة أعيننا وأمانة في أعناقنا، يجب أن نعتني بهم أشد العناية وخاصة في وقت مرضهم وضعفهم.

ونتيجة لتطور الوسائل التمريضية والعلاجية و التطور التقني في وقتنا الحاضر، أصبح بإمكان الطفل المريض الخروج من المستشفى بأسرع وقت متفادياً الإقامة الطويلة في المستشفى التي تؤثر سلبا على نفسيته وعلاجه، وبذلك ظهرت خاصية التمريض المنزلي.

الهدف من خدمات التمريض المنزلي هو تقديم الرعاية الصحية للمرضى في منازلهم الخاصة، وتأمين جميع الخدمات الطبية والعناية الصحية التي يحتاجها الطفل بكل تفاصيلها الدقيقة خارج المستشفى أو العيادة. ويعتبر التمرض المنزلي هو مُكمل لدور المستشفيات والعيادات ولكن في المنزل، ولذلك تخصصت الكثير من المراكز والمؤسسات في توفير الرعاية الصحية المنزلية لمختلف الأعمار وخاصة الأطفال. وتتعدد الخدمات التي تقدمها هذه المراكز فهي لا تنحصر على مراقبة الطفل المريض في بيته وإعطائه دوائه، بل تشمل تقديم العلاج الفيزيائي باستخدام أحدث الأساليب والتقنيات، تثقيف العائلة حول الحالة الصحية لطفلهم، توفير حاجة الطفل من الأدوية والمستحضرات الطبية، تقديم الدعم النفسي والمعنوي للمريض، والعديد من الخدمات الأخرى التي تختلف باختلاف المؤسسات التي تعمل على تقديم خدمة التمريض المنزلي.

ما هي مزايا الرعاية الصحية المنزلية ( التمريض المنزلي) ؟
• توفير مختلف الخدمات الصحية بتكلفة اقتصادية
• السيطرة على إمكانية الإصابة بالعدوى بأمراض أخرى التي يحتمل أن تحدث لهم أثناء وجودهم في المستشفى.
• مساعدة الطفل على استعادة عافيتهم وصحتهم بشكل أفضل وأسرع، حيث أنّه يحصل على العلاج في بيته متلقيا الدعم والحب من أهله وأصدقائه.
• بقاء الطفل في البيت يخفف من عبء الذهاب والإياب إلى المستشفى، وبذلك تقليل الجهد على الأهل.

وعلى الأهل توفير الغرفة الملائمة للطفل التي يتوفر فيها الإضاءة والتهوية اللازمة والمحافظة على نظافتها وترتبيها وأن تكون بعيدة عن الضوضاء، وذلك لتسريع عملية العلاج والشفاء للطفل. للمزيد من المعلومات والتفاصيل حول التمريض المنزلي يرجى زيارة الموقع.