لقد حثت جميع الكتب السماوية على العناية بالإنسان وتكريمه منذ نعومة أظافره إلا أن يصبح مسناً في أواخر أيام حياته. تعد مرحلة الطفولة من أكثر المراحل التي يحتاج الإنسان فيها إلى العناية والرعاية بمختلف النواحي والتي تشمل الجوانب النفسية والغذائية ولا سيما الصحية، نظراً لعجز الأطفال عن القدرة على الاعتناء بأنفسهم والاهتمام بصحتهم كما يستطيع البالغين. ولأن أطفالنا هم قرة أعيننا وأمانة في أعناقنا، يجب أن نعتني بهم أشد العناية وخاصة في وقت مرضهم وضعفهم.

ونتيجة لتطور الوسائل التمريضية والعلاجية و التطور التقني في وقتنا الحاضر، أصبح بإمكان الطفل المريض الخروج من المستشفى بأسرع وقت متفادياً الإقامة الطويلة في المستشفى التي تؤثر سلبا على نفسيته وعلاجه، وبذلك ظهرت خاصية التمريض المنزلي.

الهدف من خدمات التمريض المنزلي هو تقديم الرعاية الصحية للمرضى في منازلهم الخاصة، وتأمين جميع الخدمات الطبية والعناية الصحية التي يحتاجها الطفل بكل تفاصيلها الدقيقة خارج المستشفى أو العيادة. ويعتبر التمرض المنزلي هو مُكمل لدور المستشفيات والعيادات ولكن في المنزل، ولذلك تخصصت الكثير من المراكز والمؤسسات في توفير الرعاية الصحية المنزلية لمختلف الأعمار وخاصة الأطفال. وتتعدد الخدمات التي تقدمها هذه المراكز فهي لا تنحصر على مراقبة الطفل المريض في بيته وإعطائه دوائه، بل تشمل تقديم العلاج الفيزيائي باستخدام أحدث الأساليب والتقنيات، تثقيف العائلة حول الحالة الصحية لطفلهم، توفير حاجة الطفل من الأدوية والمستحضرات الطبية، تقديم الدعم النفسي والمعنوي للمريض، والعديد من الخدمات الأخرى التي تختلف باختلاف المؤسسات التي تعمل على تقديم خدمة التمريض المنزلي.

ما هي مزايا الرعاية الصحية المنزلية ( التمريض المنزلي) ؟
• توفير مختلف الخدمات الصحية بتكلفة اقتصادية
• السيطرة على إمكانية الإصابة بالعدوى بأمراض أخرى التي يحتمل أن تحدث لهم أثناء وجودهم في المستشفى.
• مساعدة الطفل على استعادة عافيتهم وصحتهم بشكل أفضل وأسرع، حيث أنّه يحصل على العلاج في بيته متلقيا الدعم والحب من أهله وأصدقائه.
• بقاء الطفل في البيت يخفف من عبء الذهاب والإياب إلى المستشفى، وبذلك تقليل الجهد على الأهل.

وعلى الأهل توفير الغرفة الملائمة للطفل التي يتوفر فيها الإضاءة والتهوية اللازمة والمحافظة على نظافتها وترتبيها وأن تكون بعيدة عن الضوضاء، وذلك لتسريع عملية العلاج والشفاء للطفل. للمزيد من المعلومات والتفاصيل حول التمريض المنزلي يرجى زيارة الموقع.