Category: القسم الطبي

العلاج الطبيعي ودوره في المساعدة على التخلص من متاعبك

العلاج الطبيعي في الإمارات هو بلا شك واحد من الخدمات التي انطلقت بقوة في هذه الدولة. ستجد أن عدد كبير من المناطق قد قامت بتبني الفكرة، وعملت على تأسيس مراكز تختص في هذا المجال. يساعد هذا العلاج في المساعدة على تعافي المريض، وفي التخلص من بعض المتاعب التي ألمّت به. إن هذه الفكرة قد انتشرت وهي تتوسع في مرافقها والأساليب المتبعة فيها؛ من أجل الحصول على أفضل النتائج وبأسرع وقت ممكن. سنتحدث في مقالنا هذا عن هذا النوع من العلاج. كما سنتحدث عن مدى أهميته، وعن بعض المجالات التي يتم توظيفه فيها.

أولا ً: ماهية هذا العلاج
إن هذا النوع من العلاج هو أحد المجالات الطبية، التي أصبح كثير من الأشخاص يتوجهون إلى امتهانها والتخصص فيها. ترتكز هذه المهنة على مساعدة المريض أو المصاب على التعافي وإستعادة الحركة، وفي مساعدة العضو المصاب على استعادة وظائفه الطبيعية السليمة. قد تكون إصابة المريض ناجمة عن حادث تعرض له في حياته، أو قد تكون مصاحبة له منذ ولاته، أو قد تكون انبثقت مع مرور الوقت (أي مع تقدم السن والوصول إلى سن الشيخوخة).

يقوم الأطباء أو المتخصصين في هذا المجال بإتباع خطط وبرامج معينة؛ للوصول إلى النتيجة المرغوب فيها (أي استعادة الوظيفة الجسدية أو العقلية التي أصابها الخلل). على أية حال، يجدر بنا أن نشير إلى أن بعض المشاكل التي تصيب هذه الوظائف هي دائمة، أو لا يستطيع هذا النوع من العلاج التغلب عليها.

ثانيا ً: أهمية هذا العلاج ومجالاته
إن هذا العلاج هو الحل لكثير من المشاكل والمعيقات التي طرأت على أي من وظائف الجسد. من المشاكل التي يصل فيها هذا النوع من العلاج إلى نتائج فعالة: الإعاقة الحركية التي أصابت أحد أطرافك؛ نتيجة التعرض لحادث أو سكتة دماغية، أو غيرها. يمكن لخطة العلاج الذي يتبعها الشخص المسؤول إلى مساعدة قدميك (على سبيل المثال) في استعادة حركتها تدريجيا ً. من الجدير ذكره أن البرنامج المتبع، سيكون بالعادة شامل. حيث أنه يتطرق إلى مجموعة المشاكل التي تساهم في وجود المشكلة، أو تلك التي من شأنها أن تعيق فرصة المريض في التماثل للشفاء، مثل: المشاكل النفسية وغيرها.

إن مجالات توظيف هذا العلاج كثيرة، منها: التعافي من المشاكل التي أصابت القلب، المشاكل التي تصيب كبار السن (مثل: الزهايمر، التهابات المفاصل).

واحدة من المراكز الرائدة في مجال هذا العلاج هو: ألفا جلف للرعاية الصحية المنزلية. تستطيع زيارة هذا المركز للإطلاع على التفاصيل الكاملة التي تتعلق بخدماتهم في هذا المجال.

فحص ما قبل الزواج

أصبح فحص الزواج في دبي وغيرها من الفحوصات الطبية في يومنا هذا أمر ضروري و لا غنى عنه لاستمرار حياتنا و للتمتع فيها بصحة و اطمئنان. إذ أن الفحوصات الطبية لا يتم إجرائها فقط عند وجود مشكلة معينة بل تكمن أهميتها أيضا في الكشف المبكر عن الأمراض مما يزيد من فرص نجاح العلاج أو الوقاية منها قبل حدوثها أصلا. و لا شك بأن هذه الفحوصات متعددة و تتطور مزامنة لتطور العلم و الأجهزة الطبية و بذلك أصبحت نتائجها دقيقة جداً.

ولأن الزواج وتكوين أسرة من أهم الأهداف الإنسانية, ولأهمية الحياة الأسرية السليمة و لأجل إنجاب أطفال أصحاء طبيعيين أصبح لا بد من إجراء فحص ما قبل الزواج. هذا الفحص مهم جداً لتجنب الأمراض الوراثية، وكذلك للتأكد من أن كليهما لا يحملان أمراضاً معدية تنتقل من خلال الاتصال الجنسي. وبسبب التأثير الكبير الذي يحدثه وجود هذه الأمراض على جميع أفراد العائلة فتعكر سعادتهم و صفو عيشهم و تجعلهم يعيشون في ضغط نفسي و جسدي ومادي, أصبحت الحكومات تحاول الحد منها من خلال فرض إجراء هذا الفحص على كل من هم مقبلين على الزواج و الذي يوضح احتمالية إصابة أبنائهم بأمراض عدة مثل الثلاسيميا و الذي يعد مرض ينتقل فقط عن طريق الطرق الوراثية و وغيرها من الأمراض الوراثية الأخرى.

يتم إجراء هذه الفحوصات في مراكز متخصصة تقدم خدمات صحية مختلفة لجميع الفئات العمرية. و لأن هذه الفحوصات حساسة و نتائجها مهمة و يقتصر عليها مستقبل أسرة بأكملها يجب اختيار مراكز ذات خبرة و ثقة عالية. حيث يتم في هذه المراكز أخذ عينة دم من الرجل وأخرى من المرأة وإحداث تزاوج بين العينتين ليكشف عن الأمراض التي من الممكن ان تحدث عند التزاوج, وتبين الفحوصات إذا كان أحد الطرفين حامل لمرض وراثي معين أو سليم تماماً منه وهذه الفحوصات تساعد على تحسين النسل والتقليل من الأمراض و تمنع حدوث المشاكل مستقبلاً حول هذا الموضوع فيكون كل شيء واضح من البداية ولهم حرية الخيار وتحمل مسؤولية قراراتهم. للمزيد من التفاصيل يرجى الضغط هنا.